الرئيسية / اخبار وادنون / رسالة للرأي العام بجهة كليميم بقلم رئيس الجهة “عبدالرحيم بوعيدة”

رسالة للرأي العام بجهة كليميم بقلم رئيس الجهة “عبدالرحيم بوعيدة”

كلميم الحدث:

 

رئيس جهة كليميم وادنون :

” التاجر اذا افلس يبحث في دفاتره القديمة، هذا المثل ينطبق هذه الأيام على بعض الأشخاص الذين يبحثون خلفي منذ مدة طويلة ، ومع أنني خارج المشهد السياسي بجهة كليميم واد نون إلا أن البعض يصر على اعادتي الى الأضواء رغم أني لا أحب بريقها الحارق ،وفي كل مرة يتم إخراج شيء من الأرشيف ، مرة انفصالي.. ومرة أخرى عنصري وقبلي.. ومرة ثانية مختلس وفاسد..
في مراكش قضيت أكثر من عشرين سنة لم أسمع فيها هذه الاتهامات ولا غيرها الا في مدينتي كلمييم التي قضيت فيها أقل من سنتين رئيسا لجهة فريدة لم اذق فيها طعم الراحة يوما واحدا ، فيبدو أن لا كرامة لنبي في وطنه.. وانا لست نبيا ولا ملاكا ، أنا إنسان عادي لا حول له ولا قوة، لا يملك مالا ولا سلطة لحشد الدعم والناس في مكان عام، ولست من المرضي عليهم ليساندني شخص ما للأسف.. “ماعندي جداتي في المعروف”، وما عندي غير الله وقلة من الشرفاء وإيمان بحب الوطن وامل في المستقبل.. لا أحمل حقدا لأي أحد ولاتجمعني بالأشخاص الذين حاربوني أي مصلحة مشتركة ولا أريد أي شيء ولا أي مصلحة سوى غيرة حركتني من أجل جهتي ومسقط رأسي..
ودفعت ثمن هذه الغيرة ظغوطا وعراقيل خفية وظاهرة ومع ذلك لم يتساءل أحد لماذا رئيس جهة كليميم واد نون وحده من يدفع الثمن.. ولماذا تم توقيف الجهة بين 12جهة !!
سؤال مغيب مع أن جوابه أوضح من شمس يوم قايظ، لكن لا أحد يبحث عن التفاصيل فقط من بين 200 مقال أو تصريح لأستاذ جامعي يتم استخراج ماتهوى أنفس البعض مع طبعا النفخ والتحريف لهؤلاء أقول ، أنا أستاذ جامعي راكم تجربة في البحث ولازال يحاول قراءة ذاته ومراجعة مواقفه وأهم خلاصة خرج بها ان تسيير المجالس في المغرب لايحتاج لأي ثقافة ولا شواهد هي خلطة معروفة على من يملك أسرارها ان يتقدم لتسييرها لكن بناء العقول يحتاج لعمل طويل وهذه مهمتنا في النهاية لذا لاتبحثو عن أي شيء في الأرشيف فأنا لا أخشى كتاباتي ولا تصريحاتي لأني اعتبرها سيرورة تطور وبحث عن الحقيقة والحقيقة التي وصلت لها وأنا أسير جهة كليميم واد نون ان الفساد لا جنسية ولاقبيلة له ولاوطن.. هو منظومة محكمة القواعد اما ان تدخل في عباءتها واما ان تطحنك وأنا فضلت الطحن على الدخول في العباءة لأنها ليست على مقاسي لذا من العبث أن تبحثوا عني وأنا خارج المشهد السياسي، اما إذا راودتني شياطين الكتابة وأنتم من يوقظها ففي جعبتي الكثير وأنا أهوى السرد واحب اللغة العربية التي يختلف عليها الآن الفاعلون السياسيون كلغة للتدريس مع أن الأمر بسيط للغاية ولايحتاج للكل هذا النقاش فقط أنظروا لمن تقدمو من الأمم وبأي لغة وبأي هوية فقط تدركون أن مجرد النقاش عبث مابعده عبث..
على أي نعود للجهة الفريدة ونقول لمن يريد تبديد جزء من رصيد محبة الناس أن هذا رزق من الله وليس ريعا اقتصاديا يمكن مصادرته ولا كرطية يمكن سحبها فلا تزاحمونا في مانملك وهو قليل لأننا لم نزاحمكم فيما تملكون وهو كثير فقط يجب أن نتفق على أن جهة كليميم واد نون دارنا جميعا وعيب الدار على من بقي في الدار، أنتم من يعاني من مستشفياتها وانعدام جامعات بها وأنتم أيضا من تصنعون فاسديها وطغاتها وتطبلون لهم وتهللون.. وسيأتي يوم لينطبق عليكم المثل العربي “أكلت يوم أكل الثور الابيض”..

أنا فقط حركت مياها راكدة رائحتها لم تعجب البعض وبدل محاربة الرائحة ب “فليطوكس” حاربو من حركها.. لذا ستظل الرائحة تزكم انوفكم وتذكركم بان هناك من مر من هنا وقال أشياء كثيرة سمعها البعض، وغض عنها البعض الطرف وجهة كلميم تجمعنا والتاريخ له ذاكرة من حديد.. وكليميم تدرك جيدا أنا دخلناها بنية أن نجعل منها مع كل الغيورين مراكش صغيرة لكن للأسف مراكش تتقدم وكليميم في أسفل الترتيب ومع كل ما وقع ستظل في عيني وفي قلبي كما مراكش التي احتضنتني دون أن تسأل عن هويتي لأن الأماكن في النهاية هي تلك التي تسكننا لا تلك التي نسكن، ولو فكر كل مسؤول أو منتخب في معنى الكلام لكان هناك كلام آخر وكان هناك مغرب آخر غير الذي نرى..
اما الذين جعلوا من كليميم مطية للاغتناء تعرفونهم جميعا ومن حولوا أموالها وصفقاتها لفيلات وشقق هنا وهناك أيضا تعرفونهم أما أنا خرجت كما دخلت بل أسوأ من ذلك ولست حزينا ولا نادما لأني ما دخلت لحاجة في نفس يعقوب بل لحاجة لجهة لم يقضيها يعقوب للأسف، لأنها بكل بساطة جهة عصية على الفهم تحب جلاديها وتقول فيهم شعرا تحب اللاشرعية وتقول فيها نثرا تحب كل شيء إلا الحقيقة..
والحقيقة يتحمل مسؤوليتها من يصدح بها جهارا وأنا تحملت المسؤولية وكان توقيف الجهة ،وبعده ربما يأتي أكثر من التوقيف نفسه لذا لايلومنا لائم، فالمسؤولية علينا جميعا وعلى الذين اختفو عن الأنظار والاسماع في وقت كانو ملء السمع والبصر إن يفتونا في مانحن فيه مختلفون أم أيضا هم ينطبق عليهم المثل العربي ” أسد علي وفي الحروب نعامة”..

شاهد أيضاً

عناصر “البسيج” تضبط شابا “داعشيا” بكلميم روج للفكر”الداعشي”

كلميم الحدث: تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الثلاثاء، …

بكلميم | فتاة مريضة نفسيا ترسل والديها للمستشفى ب”ساطور”

كلميم الحدث: في حادثة مأساوية أقدمت شابة في بداية الثلاثينات زوال اليوم الأحد،  على الاعتداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *